بايدن يسحب مرشحه لـ”حقوق الإنسان” بعد دعوة للكونغرس للتعلم من الشعب الفلسطيني - الارشيف

واشنطن : سحب الرئيس الأمريكي جو بايدن ، الثلاثاء، ترشيحه لأستاذ القانون في جامعة آيفي لييغ لمنظمة دولية لحقوق الإنسان بسبب تعليقات لم تعجب اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة، ومن بينها انتقادات ضد رئيس الأقلية الديمقراطية في مجلس النواب

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس إن الإدارة لم تكن على علم من قبل بالتعليقات التي أدلى بها جيمس كافالارو، والتي تتهم حكيم جيفريز بأنه تم شراؤه من قبل جماعات الضغط الموالية لإسرائيل

وقال برايس في إفادة صحافية: لم نكن على علم بالتصريحات والكتابات ، مضيفًا أن القرار اتخذ صباح الثلاثاء بسحب ترشيح كافالارو للعمل في لجنة الدول الأمريكية لحقوق الإنسان

وقد أثارت العديد من الصحف الموالية لإسرائيل قضية تغريدات كافالارو، التي جاءت رداً على مقال حول الجماعات الموالية لإسرائيل التي قامت بجمع الأموال لعضو الكونغرس

وزعمت هذه الصحف أن لغة كافالارو تستحضر الاستعارات المعادية للسامية التي تتهم الجماعات المؤيدة لإسرائيل أو التي يغلب عليها الطابع اليهودي باستخدام الأموال لممارسة السيطرة على السياسة الأمريكي

وبحسب ما ورد، وصف كافالارو إسرائيل بأنها دولة فصل عنصري، وهي التسمية التي يرفضها مسؤولو إدارة بايدن

وقال برايس: من الواضح أن تصريحاته لا تعكس سياسة الولايات المتحدة ، فهي ليست انعكاساً لما نعتقده، وهي غير مناسبة على أقل تقدير

وبحسب ما ورد، نشر كافالارو، ايضاً، تصريحات ضد العديد من المشرعين الديمقراطيين والجمهوريين، حيث وصف السيناتور جو مانشين بأنه اشترى ودفع ثمنه ، ووصف السيناتورة سوزان كولينز (جمهوري من مين) بأنها متحذلقة وحثها على التعلم من الشعب الفلسطيني والاستقالة بسبب إخفاقاتها الأخلاقية المتكررة

اترك تعليقا