الحركة الأسيرة تواصل التصعيد … وتقود بوصلة المقاومة

السكة – محطة فلسطين – وكالات

أعلن مكتب إعلام الأسرى، أنّ الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي يواصلون خطواتهم الاحتجاجية لليوم الخامس عشر على التوالي، وذلك ضمن تصعيد خطوات العصيان ضد إدارة السجون، احتجاجاً على تطبيق الإجراءات التنكيلية بحقهم والتي أوصى بها الوزير المتطرف إيتمار بن غفير.

وبيّن مكتب إعلام الأسرى، أنّ الأسرى قرروا اليوم إغلاق كل الأقسام في السجون من الساعة الـ11 صباحاً وحتى الـ3 عصراً، إضافةً إلى ارتداء ملابس السجن “الشاباص”، وذلك ضمن الخطوات المتصاعدة لمواجهة الإجراءات القمعية بحقهم.

وقالت وزارة الأسرى والمحررين، اليوم الثلاثاء، إنّ إدارة سجون الاحتلال تهدد باتخاذ مزيد من العقوبات على الأسرى في حال استمرار حالة العصيان.

وتتمثل توصيات وزير الأمن القومي في حكومة الاحتلال بن غفير  في اسراتيحية القر من أجل التتضييق على الأسرى، أولها التحكّم في كمية المياه، وتقليص ساعات استخدام الحمامات المخصصة للاستحمام، في الأقسام الجديدة في (نفحة، وجلبوع). وأبلغت الأيام الماضية، إدارة السّجون لجنة الطوارئ العليا للأسرى، أنها ستضاعف وتوسع من دائرة عقوباتها وتهديداتها في حال استمروا بخطواتهم الراهنة.

وعلى إثر ذلك أعلنت الحركة الأسيرة وعلى قاعدة الوحدة، مضاعفة حالة الاستنفار والتعبئة بين صفوفها، حتّى موعد الإعلان عن الإضراب المفتوح عن الطعام.

وكانت لجنة الطوارئ أعلنت عن سلسلة خطوات نضالية ضد إجراءات بن غفير، تبدأ بالعصيان، وتكون ذروتها بإعلان الإضراب عن الطعام في الأول من شهر رمضان المقبل.

وقبل يومين، قالت وزارة الأسرى في غزة إنّ الأسرى داخل سجون الاحتلال سيتخذون، خلال الأسبوع الجاري، خطوات احتجاجية جديدة ستأخذ منحى تصاعدياً أكثر مما كانت عليه في الأيام الماضية.

اترك تعليقا