هواوي تنضم إلى تحالف اليونسكو العالمي لمحو الأمية وتنمية المواهب - الارشيف

السكة – محطة المنوعات

أعلنت هواوي اليوم عن انضمامها إلى التحالف العالمي لمحو الأمية الذي أنشأته منظمة اليونسكو وذلك على هامش قمة المواهب الرقمية التي استضافتها هواوي في إطار مشاركتها في فعاليات المعرض والمؤتمر العالمي للاتصالات 2023، بالشراكة مع معهد “التعلم مدى الحياة” التابع للتحالف.

وخلال القمة، اتفق التحالف على العمل معاً لتعزيز استخدام التكنولوجيا ضمن جهود محو الأمية. وشهدت القمة أيضاً توقيع اتفاقية تعاون ستمول بموجبها هواوي المبادرات الحالية لمعهد التعلم مدى الحياة، بهدف دعم استخدام المعلمين من البلدان النامية للحلول التقنية. ولدى المعهد حالياً مبادرات في بنغلاديش وساحل العاج ومصر ونيجيريا وباكستان.

وبهذا، تصبح هواوي أول شركة خاصة تنضم إلى التحالف العالمي لمحو الأمية، لتوافق أهدافها مع رؤية التحالف المتمثلة في القضاء على الأمية الرقمية لدى الشباب.

وفي هذا السياق، قال ديفيد أتشوارينا، مدير معهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة: “نعيش الآن في عالم سريع التغير يتطلب جهوداً متضافرة وشراكات قوية لتحقيق تعليم عالي الجودة وفرص تعلم متواصلة للجميع. لا ريب أن خبرات هواوي في مجال الابتكار في التعليم تشكّل إضافة قيّمة للتحالف العالمي لمحو الأمية، وستضمن مشاريعها المشتركة مع التحالف وصول الجميع إلى وسائل التعليم المتقدمة”.

ومن جهتها، قالت فيكي زانج، نائب رئيس هواوي لشؤون الاتصال المؤسسي: “الحصول على التعليم بجودة عالية هو أحد مفاتيح النجاح الرئيسية في الحياة. ولأننا شركة عالمية مرموقة في قطاع التقنية، نرى أن علينا العمل على دعم تزويد الإنسان أينما كان بالمهارات التقنية المتقدمة، ولهذا نحرص على بذل ما في وسعنا لضم أكبر عدد ممكن من الأشخاص إلى هذه المبادرات. ونحن فخورون بتوحيد أعمالنا مع اليونسكو لمواصلة هذه الجهود التي تعود بالنفع على الجميع”.

وأضافت: تؤمن هواوي بأن المواهب الرقمية محرك رئيسي لتحقيق التحول الرقمي والنمو الاقتصادي القوي وتحسين جودة الحياة، لافتة إلى أنه منذ عام 2008، أطلقت الشركة مجموعة واسعة من برامج تنمية المواهب. وفي إطار برنامج “بذور من أجل المستقبل”، تقدم الشركة سنوياً آلاف المنح الدراسية والدورات التدريبية الرقمية لعشرات الآلاف من الأشخاص من جميع الفئات العمرية. وتنظم الشركة وترعى مسابقات تقنية حيث يمكن للطلاب توسيع معارفهم والفوز بجوائز وتكوين صداقات جديدة.

وفي هذا الإطار، قدم كل من الطالب المصري رياض مليس، أحد خريجي مبادرة بناة مصر الرقمية وممثلا عن منطقة شمال افريقيا، والطالب البحريني حسين باسم حسن من “بوليتكنك” البحرين، الشكر لشركة هواوي لمنحهما الفرصة للمشاركة في التجربة الفريدة لقمة المواهب الرقمية، ممثلين المواهب من منطقة الشرق الأوسط.

وأشاد الدكتور بيتي سريسانجنام، المدير التنفيذي لمؤسسة الآسيان (رابطة دول جنوب شرق آسيا)، بمساهمة هواوي في تطوير المواهب المحلية. وقال: إن برنامج بذور من أجل المستقبل من الآسيان الذي أطلقناه في عام 2022 بالتعاون مع هواوي، أصبح منصة مفيدة لمئات الطلاب من عشر دول من دول جنوب شرق آسيا يتعلمون من خلالها عن تقنية المعلومات والاتصالات ويتبادلون الثقافات والمعارف”.

وأكد جون أومو، الأمين العام للاتحاد الأفريقي للاتصالات، على أهمية إتاحة الفرص أمام المواهب المحلية للإسهام في حوارات المجتمع الدولي، بقوله: “أرى أن إتاحة الفرص لوصول الشباب في إفريقيا إلى الفرص العالمية عامل أساسي في مواصلة تقدمهم، ولا بد أن يشاركوا بفعالية في الحوارات العالمية”.

ودعا السناتور خورخي راميريز مارين، رئيس لجنة العلوم والتكنولوجيا في مجلس الشيوخ المكسيكي إلى تضامن عالمي، حين قال: “يجب أن يمكّننا استخدام التقنيات الرقمية في التعليم من تحقيق المساواة، لا أن يكون سبباً في تفاقم تفاوت الفرص”.

ويذكر أن القمة اختتمت بجلسة نقاشية دارت فيها حوارات مهمة طرحت فيها أفكار وتصورات قيّمة عن مستقبل التعليم. وشارك في الجلسة جورج جيلدر، الخبير الاقتصادي والمؤسس المشارك لمعهد ديسكفري، والدكتور ريكاردو جيل دا كوستا، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة نيوروفيرس، بالإضافة إلى خريجين من برنامج بذور المستقبل من هواوي.

وتمكّن برنامج بذور من أجل المستقبل من هواوي حتى اليوم من دعم أكثر من 2.2 مليون طالب وموهبة رقمية في أكثر من 150 دولة. وتقوم أكاديمية هواوي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بتدريب نحو 200 ألف طالب كل عام. وأعلنت شركة هواوي في عام 2021 أنها استثمرت 150 مليون دولار وتخطط لاستثمار 150 مليون دولار أخرى في تطوير المواهب الرقمية بحلول عام 2026، ويتوقع أن يحقق ذلك تدريباً لنحو 3 ملايين موهبة إضافية.

 

نبذة عن التحالف العالمي لمحو الأمية
تأسس التحالف العالمي لمحو الأمية التحالف في عام 2016، ليقود الجهود الدولية في مجال محو الأمية ويحدد توجهاته وأولوياته على مستوى العالم. يتألف التحالف من 30 دولة تركز على محو أمية أجيال الشباب والكبار، وهو يوفر منصة تمكن الدول الأعضاء من توحيد جهودها لقياس التقدم وإيجاد حلول للتحديات التي تواجهها، وتبادل المعرفة وأفضل الممارسات على هذا الصعيد.

نبذة عن “هواوي”:
“هواوي” شركة عالمية رائدة في توفير البنى التحتية والأجهزة الذكية لتقنية المعلومات والاتصالات. وتلتزم الشركة بالعمل المتواصل لإيصال الرقمنة للأفراد والمنازل والشركات لبناء عالم ذكي مترابط بالكامل، وذلك من خلال طرحها لحلول متكاملة ضمن أربعة مجالات رئيسية تتمثل في شبكات الاتصالات، وتقنية المعلومات، والأجهزة الذكية، وخدمات الحوسبة السحابية.
وتتميز محفظة “هواوي” الشاملة والمتكاملة من المنتجات والحلول والخدمات بمزايا تنافسية وآمنة. ومن خلال تعاونها المفتوح والواسع النطاق مع شركائها في النظام الإيكولوجي الشامل، تقدم “هواوي” لعملائها خدمات ذات قيمة مضافة طويلة الأمد، وتعمل على تمكين الأفراد، وإثراء الحياة اليومية في كل منزل، وتشجيع الابتكار في الشركات على اختلاف أشكالها وأحجامها.
وتؤمن “هواوي” بأن الابتكار يقوم على فهم متطلبات العملاء، وهذا ما يشجعها على ضخ استثمارات ضخمة في مجال الأبحاث الأساسية التي من شأنها تحقيق نتائج فعلية تسهم في دفع عجلة الابتكار، وتقود مسيرة تطوير العالم نحو الأفضل. تأسست “هواوي” عام 1987 كشركة خاصة مملوكة بالكامل من قبل موظفيها، وتدير أعمالها اليوم في أكثر من 170 دولة ومنطقة في العالم من خلال 195,000 موظفاً تقريباً.

اترك تعليقا