مؤتمر الفصائل في دمشق … شعبنا لا يعرف الهزيمة

السكة – خاص – كتب عبدالله شقير

في الاجتماع الذي حدث أمس والذي ضم مختلف الفصائل الفلسطينية أعلنت عن رفضها المطلق للمنهج  الذي لطالما ينتهجه العدو الصهيوني في مواجهة شعبنا ….. عبر إطلاق قطعان  المستوطنين الملاحقين قضائيا … ليقودوا هذا الكيان في استهداف أرضنا، وشعبنا

والقيام بعمليات التخريب والمصادرة والتدمير لممتلكات أهلنا في فلسطين ، وذلك لعزم هذا الكيان تقويض المقاومة الفلسطينية واستهداف ثوابت الشعب الفلسطيني في الأرض والإنسان والمقدسات .

الإجتماع الذي انعقد في دمشق أكد على ثوابت الشعب الفلسيطني، وأكد ثوابت المقاومة الفلسطينية المتمثلة بالحق في الكفاح المسلح ؛ من شبابه ورجاله ونسائه وأطفاله ، ومجد فيهم روح الكفاح والنضال ..

وقالت الفصائل في بيانها  :  إلى أهل الشهداء وزوجاتهم وأبنائهم   إن الثبات والعزيمة في مقاومة الاحتلال إنما هي رسالة إلى العالم أجمع تقول أن الشعب الفسطيني شعب لا يعرف الهزيمة.

كما أكدت الفصائل في اجتماعها  أن اللقاءات والاجتماعات الإسرائيلية الأمريكية إنما هي مساعٍ لاستهداف المقاومة وإجهاضها لا ستئصالها تحت مسميات كاذبة خارج المضمون .

وقالت الفصائل أن قبضة السلطة لن تهزم شعبنا ، في الوقت الذي يتغول فيه هذا الكيان على أرضنا وشعبنا وحقوقنا  .

إن المقاومة الفلسطينية إذ لمست النهج المتوحش  الذي تبناه الكيان الصهيوني في القتل،والمصادرة  ونباء المستوطانات وااقتحام المسجد الأقصى ، والتعدي على الكنائس  لن تضعف روح المقاومة والجهاد والنضال في صدور الشعب الفلسطيني من رجال ونساء وأطفال ،

ودعت المقاومة من دمشق كافة المدن الفلسطينية من النهر إلى البحر إلى النضال والمواجهة  .

إن اجتماع فصائل المقاومة الفلسطينية المختلفة إنما جاء تعبريا طبيعيا عن رفض نهج السلطة . وفي الوقت الذي انكشف فيه ضعف السلطة فإن هذا الاحتماع جاء لتكريس خط المقاومة في مجابهة هذا الكيان المغتصب للأرض والمقدسات في ظل هذه الحكومة الإجرامية على استمرار المقاومة حتى تحقيق النصر وتحرير الأرض والمقدسات في رسالة  للمقاومين  إلى أن النصر قريب .

اترك تعليقا