محكمة أمريكية – ياسر الزمنان أداة لدى الحكومة السعودية

السكة – محطة الرياضة

صرح مسؤول في منظمة العفو الدولية، بأن رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز، ستحتاج إلى “إعادة النظر في التأكيدات المقدمة” بشأن علاقة المملكة العربية السعودية بنادي نيوكاسل يونايتد.

وجاءت هذا التصريح بعد أن أظهرت أوراق قضية في الولايات المتحدة الأمريكية اسم رئيس النادي ياسر الرميان على أنه “وزير حالي في الحكومة السعودية”.

وكانت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز قد قالت سابقا إنها تلقت “تأكيدات ملزمة قانونًا بأن المملكة العربية السعودية لن تسيطر على نيوكاسل يونايتد” خلال عملية استحواذ صندوق الاستثمارات العامة السعودي على النادي في عام 2021.

وفي وثيقة تم تقديمها الثلاثاء الماضي، أمام محكمة في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، وصف المحامون ممثلي صندوق الاستثمارات العامة ورئيس نيوكاسل محافظ صندوق الاستثمارات العامة السعودي ياسر الرميان  بأنه “أداة سيادية للمملكة العربية السعودية”، ووصفوا الرميان بأنه “وزير حالي بالحكومة السعودية”.

أدلى بهذه التصريحات محامون يمثلون بطولة “ليف غولف – LIV Golf”، المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة، في دعوى قضائية مرفوعة ضد بطولة “PGA Tour” للغولف.

وقال بيتر فرانكينتال، مدير الشؤون الاقتصادية في منظمة العفو الدولية بالمملكة المتحدة، في بيان، لشبكة “CNN”: “ستحتاج رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز بالتأكيد إلى إعادة النظر في التأكيدات المقدمة بشأن عدم مشاركة السلطات السعودية في صفقة نيوكاسل، على الأقل مع وجود عرض قطري لشراء مانشستر يونايتد حاليا”.

قدم الشيخ القطري جاسم بن حمد آل ثاني، في الشهر الماضي، عرضا رسميا لشراء نادي مانشستر يونايتد.

وأضاف فرانكينتال: “كان من السذاجة دائما أن تتخيل أن الدولة السعودية لم تكن توجه صفقة شراء نيوكاسل يونايتد بهدف نهائي يتمثل في استخدام النادي كعنصر في جهود غسيل السمعة عبر الرياضة الأوسع نطاقا”.

وتابع بالقول: “في الأشهر الثمانية عشر التي تلت شراء نيوكاسل، تدهور وضع حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية بشكل ملحوظ، مع عشرات الإعدامات بعد محاكمات جائرة، وسجن المنتقدين السلميين، واستمرت السلطات في منع المساءلة عن مقتل جمال خاشقجي”.

واعتبر فرانكينتال أن “هناك مفارقة لا لبس فيها في ظهور إفصاح صندوق الثروة السيادي في نزاع حول ذراع آخر للإمبراطورية الرياضية المتنامية للمملكة العربية السعودية”، مضيفا: “لكن الحقيقة البسيطة هي أن غسيل السمعة عبر الرياضة يؤثر على العديد من الرياضات ويتعين على الهيئات الحاكمة الاستجابة له بشكل أكثر فعالية”.

بينما رفضت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز التعليق على هذا التصريح، وكذلك صندوق الاستثمارات العامة ونادي نيوكاسل يونايتد أيضا، رفضا التعليق وفقا للمصدر.

يذكر أن فريق نيوكاسل يونايتد يحتل المركز الخامس في ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، برصيد 41 نقطة، ويسعى للتأهل إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

 

اترك تعليقا