العلم يكشف دجل باحث الزلازل الهولندي وتنبؤاته

السكة / متابعات

أثارت تنبؤات باحث هولندي بحدوث زلزال كبير جدلا كبيرا في الأوساط العلمية ، وقال خبراء إن توقعاته لا تستند إلى أدلة علمية ، وإنه لا يمكن علميا التنبؤ بوقوع زلازل .

كان فرانك هوغربيتس قد ذاع صيته بعد زلزال السادس من فبراير في تركيا وسوريا بعد أن تنبأ بحدوث الزلزال ، ومنذ ذلك الحين صرح بتنبؤات جديدة ، وتوقع أحداثا كبيرة تشهدها المنطقة ، فيما يقول إنه يستند في معلوماته على حركة الكواكب .

وتوقع في فيديو جديد حدوث زلزال ومجموعة من الكوارث الطبيعية والعديد من التقلبات بالغلاف الجوي يوم الأربعاء 8 مارس 2023، وتوقع زلزالا يصل إلى 8 درجات ، وقال : ” الأسبوع الأول من شهر مارس سيكون حرجا للغاية ” .

ومن جانبه ، صرح رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية الجيوفيزقية في مصر، جاد القاضي بأنه منذ وقوع زلزال تركيا وسوريا كثرت الأقاويل والتنبؤات بشأن حدوث زلازل ، وقد خرج علينا كثيرون يقولون بوقوع هزة أرضية عنيفة ، الأمر الذي يدخل الرعب في نفوس المواطنين ، وأصبح المواطن يهتم ويتابع جميع ما ينشر عن حدوث زلازل ، ويتم ربطها بصورة غير صحية بزلزال تركيا .

وقال القاضي في تصريحات له أن جميع الذين يتنبؤون بحدوث زلزال سواء في مصر أو خارجها ، لا يستندون إلي أي دليل علمي علي كلامهم ، وأن منهم ليس بعلماء زلازل.

وأضاف :  ” لم يتم رصد نشاط زلزالي غير معتاد مؤخرا ، وأننا لم نشهد أي زيادة في معدلات تسجيل الزلازل اليومية الذي يتم رصده ، وأن الوضع والنشاط الزلزالي في مصر لا يشير إلي إمكانية حدوث زلزال مدمر في مصر”.

وشدد على أنه ” لا توجد علاقة على الإطلاق بين حركة الكواكب والقمر بوقوع الزلازل ، ولا يستطيع أحد أن يتنبأ بحدوث زلزال”.

ونفى عالم الجيولوجيا فاروق الباز ، إمكانية تعرض مصر لزالزال مدمر ، وقال : إن ” الأمر لا أساس له من الصحة “، مشيرا إلى أن الزلازل التي تشهدها سوريا وتركيا وبعض الدول المحيطة ، بمثابة توابع للزلزال المدمر يوم 6 فبراير .

وقال صلاح الحديدي أستاذ الزلازل بمعهد البحوث الفلكية والجيولوجية ” إننا نشهد حرب شائعات وجميعها لا تستند إلي أي حقائق علمية “.

وبعد اتهامه بنشر معلومات مضللة ، نفى الباحث الهولندي أن يكون قد أكد وقوع زلازل كبيرة.  وكتب في تغريدة الأربعاء : قلت في الفيديو “سيكون هناك زلزال كبير” الاحتمالية العالية ليست مؤكدة” .

اترك تعليقا