انهيار المفاوضات بين الحكومة الفرنسية والنقابات .. ومطالب بحل وحدة “براف إم” الأمنية

السكة – المحطة الدولية – وكالات

انتهى الاجتماع بين رئيسة الوزراء الفرنسية إليزابيت بورن والتجمّعات العمّالية الهادف للتوصل إلى حلّ للأزمة العميقة التي تسبب بها إصلاح نظام التقاعد، بـ”فشل” الأربعاء، على ما أكّدت النقابات.

وقال رئيس “الكونفدرالية الفرنسية للعاملين المسيحيين” (سي إف تي سي) سيريل شابانييه في ختام اجتماع استمرّ أقلّ من ساعة مع بورن “كرّرنا لرئيسة الوزراء فكرة أن لا حلّ ديمقراطيا إلّا بسحب نصّ (إصلاح نظام التقاعد)، وردّت رئيسة الوزراء بأنها تريد الإبقاء على نصها، إنه قرار خطير”.

فيما اكد ممثلو النقابات أنهم سيواصلون الدعوة الى التعبئة لتنفيذ اضراب جديد ، وصرحوا في حديث مقتضب لوسائل اعلام فرنسية أن رئيسة الورراء لم تكن اي اعتبار لهذا اللقاء، ولم تكن لديها نية للاستماع الى مطالبهم .

ودعا ممثلو النقابات الجمهور الفرنسي الى النزول بكثافة الى الشوراع، والاستمرار في الاحتجاج لحين رضوخ الحكومة لمطالبهم .

مع اشتداد وتيرة الاحتجاجات ضد إصلاح نظام التقاعد في فرنسا وتنظيم مظاهرات متوالية استجابة لدعوات النقابات العمالية منذ أشهر، سخرت الحكومة الفرنسية عدة أجهزة ووحدات أمنية للسيطرة على الحشود وضبط النظام خصوصا حين تخرج هذه المظاهرات عن السيطرة وتتسم بالعنف الشديد. من بين هذه الوحدات الأمنية الخاصة وحدة تدعى “براف-إم” تعالت أصوات الفرنسيين ضدها مطالبة الحكومة بحلها لاستخدام عناصرها “القوة بشكل مفرط” ضد المتظاهرين.

تواجه وحدة أمنية فرنسية خاصة تدعى “براف-إم” (BRAV-M) ظهرت لأول مرة في 2019 تزامنا مع احتجاجات حركة “السترات الصفراء”، موجة قوية من الانتقادات الشعبية وحتى السياسية وبدأت رقعة هذه الانتقادات تتسع بشكل سريع لأنها تُتهم بممارسة “العنف بشكل مفرط” ضد المتظاهرين وأصبحت رمزا لعنف الشرطة.

وأطلقت في 23 مارس/ آذار الماضي عريضة على موقع الحمعية الوطنية جمعت حتى كتابة هذا المقال أكثر من 260 ألف توقيع، بغاية الوصول إلى 500 ألف توقيع لحل هذه الوحدة الخاصة. 

ممن تتكون وحدة “براف-إم” الخاصة؟

أنشأت هذه الوحدة الخاصة في مارس/آذار 2019 في عهد وزير الداخلية آنذاك كريستوف كاستنير. في خضم احتجاجات حركة “السترات الصفراء” بعد حصول عمليات نهب بمحلات جادة الشانزليزيه وخصوصا بعد إحراق المطعم الفاخر الشهير “فوكيه”. وأوضح قائد الشرطة باتريك ل. الذي شارك في إنشائها في حديث إلى وكالة الأنباء الفرنسية، “بأن الفكرة كانت تتمثل في إنشاء وحدة خاصة قادرة على التدخل بسرعة ونجاعة، في وقت لا تستطيع فيه الأجهزة الأمنية العادية التحرك بسرعة لكثرة وثقل عتادها”.

 

اترك تعليقا