سان فرانسيسكو .. مقتل مؤسس تطبيق ” كاش آب “

السكة – المحطة الدولية – قُتل بوب لي، مؤسس شركة تكنولوجيا الدفع النقدي (كاش آب) التي تقدر قيمتها بمليارات الدولارات، طعنا قرب وسط مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية، يوم الثلاثاء، حسب ما أعلنته أسرته .

وأكد الوالد ريك لي، مقتل ابنه بوب، الذي كان أيضا كبير مسؤولي التكنولوجيا السابقين في شركة سكوير.

ويواجه مسؤولو مدينة سان فرانسيسكو انتقادات بسبب التهاون في مواجهة موجة جرائم العنف في السنوات الأخيرة.

وقالت إدارة شرطة سان فرانسيسكو في كاليفورنيا، إن ضباطها استجابوا لتقارير عن حادث طعن يوم الثلاثاء في حوالي الساعة 02:35 بالتوقيت المحلي (10:35 بتوقيت غرينتش).

وعثرت الشرطة على بوب لي فاقدا للوعي على الأرض مصابا بطعنتين في صدره، وفقا لصحيفة سان فرانسيسكو كرونيكل، وبدأت عملية مساعدته للحفاظ على حياته قبل نقله إلى مستشفى سان فرانسيسكو العام.

نشر والد الضحية رسالة على فيسبوك، يوم الأربعاء، كشف فيها الظروف المحيطة بوفاة ابنه.

وكتب ريك لي: “لقد فقدت للتو صديقي المفضل، ابني بوب لي عندما فقد حياته في الشارع في سان فرانسيسكو في وقت مبكر من صباحالثلاثاء“.

وتابع،شكرا لأولئك الذين تواصلوا وقدموا الدعم“.

كما نشر تيم أوليفر لي، شقيق القتيل، رسالة على فيسبوك، قال فيها،لقد كان أفضل منا حقا. لقد كنت محظوظا جدا لأنني نشأت معه،وأشعر أنني فقدت جزءا من روحي.”

وقت وفاته كان بوب لي يشغل منصب كبير مسؤولي المنتجات في شركة موبايل كوين للعملات المشفرة.

ونعاه بيل بارهيت، الرئيس التنفيذي لشركة أبرا للعملات المشفرة، على تويتر قائلا: “لقد كان إنسانا ودودا وكريما لا يستحق القتل، مشيراإلى أن لي كان أيضا أبا لأطفال.

ويسمح تطبيق كاش آب بتحويل الأموال من شخص لأخر باستخدام الهاتف الذكي، وتبلغ قيمة التطبيق حاليا 40 مليار دولار، وفقا لمجلة فوربس.

منذ إطلاق التطبيق عام 2013، ارتفعت قاعدة مستخدميه بشكل كبير، لتصل إلى سبعة ملايين مستخدم نشط شهريا في 2017، وارتفععدد المستخدمين إلى 30 مليونا في عام 2020.

ماسك يعلق على الجريمة

أثار مقتل بوب لي، انتقادات متجددة لتفشي الجرائم العنيفة في مدينةكاليفورنيا.

وحرص إيلون ماسك، مؤسس شركة تيسلا والرئيس التنفيذي لتويتر،على نعي بوب لي، وعلق على الحادث قائلا: “الجريمة العنيفة في (سانفرانسيسكو) مروعة وحتى إذا تم القبض على المهاجمين، فغالبا ما يتمإطلاق سراحهم على الفور.”

وتُظهر البيانات من عام 2021 أن مواطني المدينة يتعرضون لخطر الوقوعضحية لجرائم العنف أو سرقة الممتلكات كل عام بمعدل 1 إلى 16، وفقالمؤسسة هوفر، وهي مؤسسة لبحوث السياسات، مما يجعل المدينة أكثرخطورة مقارنة بحوالي 98 في المئة من المدن الأمريكية. .

كانت جرائم القتل مشكلة خاصة بمدينة سان فرانسيسكو منذ تفشي وباءكورونا.

وكان هناك 56 جريمة قتل في المدينة في عامي 2021 و2022، وتكشفالبيانات الأولية للشرطة أنه كان هناك 12 جريمة قتل في سان فرانسيسكوحتى الآن هذا العام.

اترك تعليقا