إعتقال شرطي مطارد خطط لاغتيال رئيس مجلس المستوطنات في الضفة الغربية

السكة – المحطة الفلسطينيه

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي قبل  أيام في مخيم طولكرم للاجئين الفلسطينيين رجل الامن  علاء خالد قطو بشبهة تخطيطه لاغتيال رئيس مجلس المستوطنات في الضفة الغربية يوسي دغان. على حد زعم وسائل الاعلام العبرية.

وقال  جيش  الاحتلال بان  اشتباكات اندلعت  أثناء محاولة اعتقال قطو حيث أطلق المقاومون الفلسطينين النار باتجاه المركبات العسكرية وألقوا باتجاهها عبوات ناسفة.

وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية فقد لاحقت قوات الأحتلال  المطارد قطو   أربعة أشهر بغية اعتقاله.

ويحدر بالذكر بان قوات من الجيش والمخابرات ” الاسرائيلية” ، داهمت منزل عائلة قطو، لكنه تمكن من الافلات ، واختبأ لاحقًا في أريحا – ومن هناك انتقل إلى طولكرم.

وتضيف وسائل الاعلام العبرية :،”بعد اعتقال قطو ، وخلال جلسات التحقيق معه من قبل المخابرات العسكرية والشاباك اعترف بأنه كان يخطط لاغتيال دغان فضلا عن نيته تنفيذ عمليات إطلاق نار أخرى.

وقال دغان بعد اعتقال الشرطي الفلسطيني، “أشكر قوات الأمن والجيش الإسرائيلي والمظليين والشين بيت ولواء منشيه”. وأضاف:

“أنا شخصياً لست مختلفاً عن أي مواطن. من يريد إيذائي، هو يريد أن يؤذي جميع مواطني دولة إسرائيل وفي كل مكان في جميع أنحاء البلاد”.

و تعتبر شرطة الاحتلال  دغان شخصية مهددة على أعلى مستوى، نظرا لصدور تهديدات بقتله من قبل أكثر من فصيل فلسطيني. وقررت الشرطة نتيجة لذلك تعيين حارس مرافق له، فضلا عن تأمين منزله بإحكام، وإجراء دوريات كل صباح حول منزله من قبل خبراء المتفجرات.

وسبق أن دعت في السابق مجموعة عرين الأسود وحركة حماس لقتل دغان.

وقالت صحيفة معاريف الجمعة: إن منظمة قوات الجليل “الذئاب المنفردة” المنحدرة من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، هددت باغتيال دغان عبر مقطع فيديو، بثته من خلال شبكات التواصل . وجاء في مقطع فيديو : “أقسم أنك ستموت كالخنازير.. موتك قريب”. كما أظهر الفيديو صورة لداغان على خلفية مسدس صوب رأسه.

وبحسب قدس برس فقد أطلق فلسطينيون في آذار /مارس الماضي النار تجاه دغان أثناء تجوله في مستوطنة “متسبيه يوسيف” المقامة على جبل جرزيم في نابلس.

I24 – قدس برس – وكالات 

 

اترك تعليقا