احتجاز مدرب باريس سان جيرمان لتصريحاته العنصرية تجاه المسلمين والسود

السكة – المحطة الرياضية

أوقف مدرب باريس سان جرمان، كريستوف غالتييه، ونجله بتهم “التمييز” في مقر الشرطة القضائية في نيس اعتبارا من الساعة 8.45 بالتوقيت المحلي، وفق ما أعلن مدعي عام المدينة كزافيه بونوم لوكالة فرانس برس الجمعة.

وفتح تحقيق أولي في هذه القضية في أبريل الماضي بسبب “تصريحات تمييزية على أساس العرق أو الانتماء الديني” تجاه لاعبيه عندما كان مدربًا لنيس في موسم 2021-2022.

ويواجه المدير الفني البالغ من العمر 56 عاما جدلا متزايدا منذ منتصف أبريل الماضي عندما نشر الصحفي المستقل رومان مولينا ثم راديو مونتي كارلو سبورتس، رسالة إلكترونية منسوبة إلى المدير الرياضي السابق لنيس جوليان فورنييه زعم فيها أن غالتييه أدلى بتصريحات تمييزية تجاه قسم من فريق نيس.

وذكر فورنييه بشكل خاص هذه الملاحظات المنسوبة إلى غالتييه “ثم أجاب بأنه كان علي أن آخذ في الاعتبار حقيقة المدينة وأنه في الواقع لا يمكن أن يكون لدينا هذا العدد من السود والمسلمين في الفريق ، وحدثني عن رغبته في تغيير الفريق بعمق، موضحا أيضا أنه يريد حصر عدد اللاعبين المسلمين قدر الإمكان”.

وكان غاليتيه قد قال حسب ما جاء في التسريب قبل أشهر عن لاعبي فريقه السابق نيس أنهم عبارة عن حثالة وأن نصفهم من السود، ويتواجد النصف الآخر في المساجد يوم الجمعة.

وقال أيضا: “لا يمكن أن يكون هناك الكثير من السود والمسلمين، فريقنا لا يتوافق معي ولا يتوافق مع ما يريده الناس”.

وتم إرسال هذه الرسالة التي لم تتمكن وكالة فرانس برس من التحقق منها في نهاية الموسم الماضي إلى ديف برايلسفورد مدير الرياضة في شركة إنيوس للبتروكيماويات مالكة النادي، للتنديد بالتصريحات العنصرية والمعادية للإسلام كجزء من بناء الفريق أو إدارته.

وكان غالتييه نفى مباشرة بعد ذلك في بيان نشره باريس سان جرمان إدلاءه بتصريحات تمييزية حول اللاعبين الذين كان يشرف على تدريبهم في نيس وقال حينها في هذا الصدد إنه “صُدم بشدة”.

وأضاف “لقد صدمت بشدة من الكلمات التي نُسبت إلي والتي نقلها البعض بطريقة غير مسؤولة والتي صدمتني في أعماق إنسانيتي”.

وقال مصدر مقرب من المفاوضات لفرانس برس الخميس إن سان جرمان بصدد الإعلان “الاسبوع المقبل” عن تعاقده مع المدرب الجديد الاسباني لويس إنريكي، ما إن ينهي المفاوضات المتعلقة برحيل غالتييه.

اترك تعليقا