دار الأوبرا المصرية تحتفل بعرض عن القضية الفلسطينية

السكة – المنوعات 

تحتفل دار الأوبرا المصرية في الثامن عشر من الشهر الجاري، بمرور ثلاثين عاما، على دخول فن الرقص الحديث إلى مصر، من خلال فريق الرقص الحديث، الذي أنشأه الفنان اللبناني وليد عوني في مصر.

ومن المقرر أن يشهد الاحتفال تكريم عدد من الراقصين والمصممين الذين تتلمذوا على يد عوني، منهم كريم التونسي ومحمد شفيق ومناضل عنتر وسالي أحمد وكريمة بدير وصلاح بروجي ومحمود مصطفى.

وسيقدم وليد عوني خلال الحفل، عرضا يضم مقتطفات من عروض الفرقة التي قدمتها عن النكبة وعن التهجير في فلسطين بجمع مشاهد من «أغنية الحيتان»؛ «لو تكلمت الغيوم»؛ «فيروز هل ذرفت عيونك دمعة»؛ «اخناتون» مشهد التهجير؛ ثم عروض «شهرزاد»؛ «قاسم أمين»، «بين الغسق والفجر»؛ «خيال المآتة»؛ «الكرة السوداء» و»المومياء» من شادي عبد السلام؛ «رقصة الكراسي»؛ «موتسارت»؛ «رياح الخماسين» من محمود مختار وأخيرًا «إيكاروس».

تأسست فرقة الرقص المسرحي الحديث المصري التابعة لدار الأوبرا المصرية في عام 1993، حيث قدمت عرضها الأول «سقوط إيكاروس» من إخراج وليد عوني في افتتاح مهرجان المسرح التجريبي الدولي الرابع.

اترك تعليقا