فنان أردني يُسيء للمقاومة الفلسطينية والنقابة تُقاضيه

السكة – المحطة العربية
مثل غسيل الاموال هناك مبدعون لا يختلفون عن عصابات غسيل المال فغسيل الفن اشد اضرارا من غسيل المال وفي هذا السياق أثارت أربعة كاريكاتيرات تتعلق بالحرب على غزة من رسم الفنان عماد حجاج نُشرت في الصحف الخارجية حفيظة الأردنيين، في الوقت الذي يدين به الاردن رسمياً وشعبياً جرائم الاحتلال وحرب الابادة الجماعية التي ينفذها بحق اشقائنا في قطاع غزة
وقُدمت شكوى رسمية لدى نقابة الصحفيين يوم أمس بحقّ الرسّام الذي باع فنه لمن يدفع أكثر ،  وذلك على خلفية صور الكاريكاتير التي رسمها حجاج وساوت بين الضحية والجلاد (المقاومة الفلسطينية والعدوّ الصهيوني) بحسب ما ورد في الشكوى.
وكان حجاج قد نشر في عدد من الصحف الخارجية عدد من الكاريكاتيرات التي أثارت الجدل كونها تسيء لشكل المقاومة الفلسطينية وتدينها، وتحاكي رواية الاحتلال الغاشم.
وبينت الشكوى أن الرسومات تضرب مشروعية المقاومة، التي تأتي ردا على الاعتداءات والانتهاكات الصهيونية الممنهجة والمتكررة ضد أهلنا ومقدساتنا في غزة والضفة الغربية.
وحملت الرسومات اساءة لرموز المقاومة الفلسطينية في غزة، ووضعتهم في نفس الخانة مع جيش الاحتلال المجرم الذي يقتل الأطفال والنساء والشيوخ بدون رحمة، متناسياً ذكر بطولاتهم ودفاعهم عن فلسطين وغزة.

اترك تعليقا