لعدم إدانتها “حماس” الاحتلال يُلغي تأشيرة منسقة الامم المتحدة

السكة – المحطة الدولية.    

صرح وزير الخارجية الإسرائيلي بأن حكومة الاحتلال قررت إلغاء تأشيرة إقامة المنسقة الإنسانية للأمم المتحدة لعدم إدانتها حركة حماس. 

وسبق وقالت لين هاستينجز،المنسقة الإنسانية للأمم المتحدة، إن الظروف الضرورية لتوصيل المساعدة إلى سكان غزة منعدمة، وإن “ما نشهده يتجسد في مراكز إيواء بلا إمكانيات، ونظام صحي منهار، وانعدام مياه الشرب النظيفة، وعدم وجود الصرف الصحي الملائم، وسوء التغذية، يعد الصيغة التي تُدرس عن ظروف انتشار الأوبئة وحدوث كارثة صحية عامة”.

وأشارت هاستينجز إلى التقارير التي أفادت باستشهاد 700 فلسطيني منذ استئناف الأعمال القتالية في الأول من ديسمبر الجاري. وقالت إن العمليات العسكرية الإسرائيلية امتدت إلى جنوب غزة، مما أجبر عشرات آلاف الفلسطينيين إلى اللجوء إلى مناطق تواجه ضغطا متزايدا فيما ينتابهم اليأس في السعي للعثور على الغذاء والماء والمأوى والأمان.

هاستينجز، التي تتولى أيضا منصب منسقة الأمم المتحدة المقيمة في الأرض الفلسطينية المحتلة، قالت: “لا مكان آمنا في غزة، ولم يبق هناك مكان يمكن التوجه إليه”.

وذكرت المسؤولة الأممية أن كميات الإمدادات الإنسانية والوقود التي سمح بإدخالها إلى قطاع غزة ليست كافية على الإطلاق. 

وأوضحت أن معبر رفح- بين مصر وقطاع غزة والمخصص لانتقال الأشخاص- لا يكفي وحده لإدخال شاحنات البضائع على الرغم من الجهود الهائلة التي تبذلها جمعيتا الهلال الأحمر المصري والفلسطيني ووكالات الأمم المتحدة وشركاؤها

 

اترك تعليقا