الشاعر محمد خضير يكتب قصيدة (الاعتذار)

السكة – المحطة الثقافية – بقلم الشاعر محمد خضير 

عُذرًا بلاديَ.. يا حبيبةُ مَعذِرَةْ
فَكلامُنا دونَ الحَميَّةِ ثَرثرَةْ
أصواتُنا، صَمْتٌ ويعلُو كلَّما
صٰاحَت بلادٌ في العِبٰادِ مُكبِّرةْ:
الله أكبرُ، والكَلامُ يَلفُّنا
الله أكبرُ، والمَدافِعُ مُمطرَةْ
ماذا أقولُ لِمٰا تبقّىٰ مِنْ أَخٍ
تحتَ الرُّكامِ، وكلُّ شيءٍ أنكرَهْ:
الغَربُ، والأعرابُ، والأغرابُ والـ
سِلْمُ المُشوّهُ، والعُيونُ المُبصِرَةْ
ما شيَّعوهُ، وكانَ يَمشيْ بينَنا
كَنبيِّ قَوْمٍ في تَمامِ الآخِرَةْ
ماذا أقولُ لِطفلةٍ؛ في قَتلِها
سقَطَتْ علىٰ عُرْيِ البِلادِ لتَستُرَهْ
لمْ ينجُ مِن ذئْبِ القَنابلِ لَحمُها
حَمْراءُ، تحسَبُها المَنيَّةُ مُقمِرَةْ
لمْ تَبكِ، لمْ تحفلْ بقاتِلها الذي
يَحيٰا بخوفٍ في ظلٰالِ مُجنْزرَةْ
ماذا أقولُ لِأُمَّةٍ مثلُ الدُّمىٰ
رَقَصَت على وَقْعِ الأصابعِ مُجبَرةْ
تَرميْ بِها صَوبَ الدّعاءِ إذا أتىٰ
دَوْرُ الإِمامةِ للوُجوهِ المُدبِرَةْ
فَيُعيدُها (مِرياعُها) صفًّا كمَا
شاءَت كِلابُ الحُكمِ سٰاعةَ مَقدِرَةْ
لا دينَ للمَوتِ الذي حمَلَ التُّقىٰ
والنّارُ في جَنْبيهِ ترجُو المَغفِرَةْ
يا موتَنا، عِشْ ساعةً ما بيْنَنا
كيْ تعرِفَ السَّكراتُ طعمَ المَجزرَةْ
مِنْ فَرطِ ما رَأَتِ العُيونُ أَحِبَّتي
قتلىٰ؛ استحالَت كلُّ عَيْنٍ مَقبرَةْ

 

اترك تعليقا