لعنصريته بإنشاء الصور غوغل تتخذ قرارا بِشأن “جيميني”

السكة – محطة الجاليات العربية

علقت شركة “غوغل” خاصية إنشاء صور للأشخاص بواسطة أداة الذكاء الاصطناعي التوليدية “جيميني” الخاصة بها، وذلك بعد موجة من الانتقادات والاتهامات بأنها تتحيز  بمواجهة البيض، بحسب واشنطن بوست  .

ويهدف “جيميني” إلى التنافس مع نموذج “تشات جي بي تي”، الخاص بشركة “أوبن إيه أي” OpenAI، الذي أحدث ثورة في عالم الذكاء الاصطناعي.

وبدأت موجة الانتقادات لأداة “جيميني” بعد تداول منشور على منصة (إكس)، أظهر كيف أجاب البرنامج على طلب بتصميم “صورة للأب المؤسس لأميركا”.

وكانت الإجابة تصميم صورة مركبة لرجل يرتدي غطاء رأس تقليديا، ورجل أسود، ورجل  صاحب بشرة داكنة، ورجل آسيوي.

ومن جانبه، اتهم مالك منصة (إكس) إيلون ماسك وعالم النفس، جوردان بيترسون، أداة “جيميني”، بالتحيز.

وقالت “غوغل”، الأربعاء، إن “قدرة “جيميني” على تكوين مجموعة واسعة من الأشخاص كانت أمرا جيدا بشكل عام، لأن له مستخدمين من جميع أنحاء العالم”. 

ولم يتضح مدى انتشار هذا التحيز بالبرنامج، وتشير الصحيفة في المقابل إلى أنه قبل أن تحجب “غوغل” ميزة إنشاء الصور، صباح الخميس، طلب مراسلها من جيميني صورة لامرأة جميلة، ورجل وسيم، ومؤثر على وسائل التواصل الاجتماعي، ومهندس، ومعلم، وزوجين مثليين، فأنشأ التطبيق صورا لأشخاص بيض.

وأوضحت “غوغل” أنها “صممت أداة “جيمني” التوليدية بحيث تتجنب “توليد صور لأشخاص ينتمون إلى نوع واحد فقط من العرق، أو أي سمة أخرى، لأن مستخدميها هم من جميع أنحاء العالم”.

وبحسب مختصين، فإن “غوغل” ليست أول شركة حاولت إصلاح مشكلات التنوع في الذكاء الاصطناعي، إذ استخدمت OpenAI تقنية مماثلة في يوليو 2022 في أداة صور الذكاء الاصطناعي الخاصة بها. 

وحينها إذا طلب المستخدمون صورة لشخص ما ولم يحددوا العرق أو الجنس، “فإن OpenAI تقوم بإنشاء صور تعكس تنوع سكان العالم”، وفق الصحيفة.

اترك تعليقا