تكساس تواجه ثاني أكبر حرائق غابات في تاريخها

السكة – عرب تكساس      

اجتاحت حرائق الغابات منطقة “تكساس بانهاندل” Texas Panhandle بتكساس اليوم الأربعاء، لتُسجل ثاني أكبر حريق غابات في تاريخ الولاية، بسبب تحرك النيران بسرعة عبر مساحة واسعة من المدن الصغيرة ومزارع الماشية وانتقالها لأجزاء من ولايتي أوكلاهوما ونبراسكا.

وحسبما نقلت وكالة أنباء أسوشيتد برس ، امتدت الحرائق والتي عُرفت باسم Smoke House Creek Fire لأكثر من 3367 كيلو متر مربع، وأشارت خدمة الغابات في تكساس (TFS) لاحتواء 3% فقط منها وعدم تسجيل أي وفيات أو إصابات حتى الآن. وحذرت السلطات من احتمال أن تكون الأضرار التي لحقت بالمجمعات السكنية والممتلكات واسعة النطاق.

ووفقًا لما ذكره أحد الشهود العيان والذي هرب من النيران التي اشتعلت بمنطقته: “اسودت السماء لدرجة أننا لم نتمكن من رؤية أي شيء ولم نكن نعتقد أننا سنخرج أحياء”.

بينما كشف بيل كيندال، منسق إدارة الطوارئ بمقاطعة هيمفيل (HCEM)، عن احتراق نحو 40 منزلًا بمحيط بلدة “كانديان” Canadian، وأن الدخان الكثيف منعهم من الوصول إليهم. وكانت إحدى الناجيات قد قامت بتصوير فيديو لمنزلها وهو يحترق، وهي تقول: “هذا المنزل يمُثل 38 عامًا من الذكريات”.

ولم تذكر السلطات سبب إشتعال تلك الحرائق، لكن الرياح القوية، والعشب الجاف ودرجات الحرارة المرتفعة ساعدت في انتشارها. وقام مسؤولو الطوارئ بمدينة “بورغر” بالرد على تساؤلات السكان المذعورين على فيسبوك في وقت متأخر يوم الثلاثاء، وطالبوهم بالاستعداد لمغادرة منازلهم.

لكن واحدة من السكان، أكدت “لم يكن هناك مخرج بعد إغلاق جميع الطرق الرئيسية”. وأضافت أن الريح التي هبت بالاتجاه المعاكس هي التي أنقذتهم.

وقام الحاكم الجمهوري غريغ أبوت، بإعلان حالة الطوارئ الكارثية في 60 مقاطعة. وذلك بعد خروج الحرائق عن السيطرة واجتياحها للمقاطعات الواقعة بالسهول المرتفعة والتي تتخللها مزارع الماشية ومنصات النفط أو “حفارات البترول”.

بينما أعطت توقعات الطقس بعض الأمل بسبب انخفاض درجات الحرارة وضعف الرياح واحتمالية سقوط أمطار غدًا الخميس، لكن الوضع ما زال سيئا ببعض المناطق.

فقد كشف خبراء الأرصاد الجوية أن الرياح المستمرة بسرعة 45 ميل بالساعة، مع هبوب رياح بسرعة 70 ميل في الساعة، تسببت في انتقال الحرائق من الشرق إلى الجنوب مما يهدد مناطق جديدة.

لكن بيتر فاندن بوش، خبير هيئة الأرصاد بمدينة أماريلو، أوضح أن الرياح هدأت بعد ظهور جبهة باردة مساء الثلاثاء. مضيفًا أنه يتوقع أن تكون الظروف الجوية لطيفة مرة أخرى يوم الجمعة، مع احتمال عودة الأجواء المواتية للحرائق نهاية الأسبوع.

ومع تصاعد أوامر الإخلاء يوم الثلاثاء بعدة بلدات شمال شرق أماريلو، ناشد مسؤولو المقاطعة السكان تفعيل “إنذار الطوارئ” على هواتفهم المحمولة والاستعداد للإخلاء الفوري. كذلك قام مصنع “بانتكس” Pantex لتجميع وتفكيك القنابل الذرية، بإجلاء الموظفين عدا رجال الإطفاء، وفقًا للمتحدث باسم إدارة الإنتاج بالمصنع.

هذا وقد انتقلت حرائق تكساس لمقاطعة روغر ميلز غرب أوكلاهوما، وناشد المسؤولون سكان منطقة دورهام بالفرار. وأدى حريق منفصل بمقاطعة إليس لإخلاء بلدتي شاتوك وغيغ يوم الثلاثاء. وتسببت النيران التي لم يُعرف مصدرها في إحراق نحو 47 ميلًا مربعًا، وفقا لوزارة الزراعة والأغذية (ODAFF).

من جانبها أصدرت الأرصاد الجوية “تحذيرات الراية الحمراء وتنبيهات من خطر الحرائق” بعدة ولايات أخرى في الجزء الأوسط من البلاد، لتوافر بعض العوامل المواتية لـحرائق الغابات.

كما طالت هذه الكارثة ولاية نبراسكا، حيث صرح المسؤولون يوم الثلاثاء بأن ماكينة جزازة العشب أشعلت حريقًا في البراري بوسط الولاية، مما أدى لاحتراق مساحة كبيرة من الأراضي.

اترك تعليقا