عندما تقود الظروفُ وقسوتُها العربيَّ إلى التحدي يكون الإبداع

السكة – محطة الجاليات العربية – عرب تكساس – مجتمع السكة

عمد فريق عربي متخصص في عالم التكنولوجيا والبرمجيات إلى تأصيل منصة عربية للتواصل الاجتماعي أطلقوا عليها اسم (هلا فيك) ، تتيح لمستخدميها حرية التعبير التي تم تقييدها على المستخدم العربي في منصات التواصل الاجتماعي الأخرى لتكميم الأفواه المعبرة عن كل رأي يعارض سياسة الدول التي تنطلق منها هذه المنصات ، وذلك بفعل سطوة إعلامية موجهة تُحكِمُ قبضتها على تلك المنصات لإسكات الرأي الآخر بالحذف والتهميش وتعطيل الحسابات وكل الوسائل التي قد يلجأوا إليها لتعتيم الحقيقة وتضليل الرأي العام في مجريات الأحداث على الساحة الدولية وخصوصا بعد طوفان الأقصى .

وحتى لا يكون يغدو الكلام مكررا في توصيف هذه المنصة الرقمية (هلا فيك) ، فقد قام الفريق المتخصص ببيان خصائص هذه المنصة الاجتماعية في منشور خاص بهم للمهتمين بمواقع التواصل ولأصحاب الشأن يظهر من خلاله مميزات هذا الموقع ، وقد تم تزويدنا في موقع السكة الإخباري بنسخة منه وسننشره مكتوبا كما جاءنا :

ما بين حرية التعبير وتكميم الأفواه

في عصر تسيطر فيه منصات التواصل الاجتماعي العالمية على حياتنا الرقمية، تأتي منصة “هلا فيك” لتقدم بديلاً عربياً فريداً من نوعه، يتيح للمستخدمين التعبير بحرية، حيث تقوم منصة “هلا فيك” على مبدأ أساسي وهو حرية التعبير، فتتيح المنصة للمستخدمين التعبير عن آرائهم وأفكارهم دون قيود، مع توفير بيئة آمنة تحمي حقوقهم وتحترم تنوع آرائهم ، هذه الحرية تعد أحد أهم العناصر التي تجعل “هلا فيك” مميزة وتقدم بديلاً مثالياً للمستخدمين الباحثين عن منصة تواصل تقدر حرية الرأي والتعبير مع حماية فائقة لمحتوياتهم.

ميَز تنافسية عالمية

لا تقتصر مميزات “هلا فيك” على حرية التعبير فقط ، بل تتعدى ذلك لتنافس بجدية أكبر المنصات العالمية ، حيث تشمل هذه المميزات:

– نظام النقاط والربح بالدولار: يمكن للمستخدمين جمع النقاط من خلال التفاعل والمشاركة، ثم تحويلها إلى دولارات، مما يتيح لهم ربحاً حقيقياً من نشاطهم على المنصة.

– دعم القضايا العادلة الإنسانية: “هلا فيك” منصة عربية تدعم القضايا العادلة والإنسانية، مما يجعلها خياراً مفضلاً للعديد من المستخدمين الذين يبحثون عن منبر يعبر عن قضاياهم ويدافع عن حقوقهم.

– دعم محتوى يوتيوب ومنصات أخرى: تقدم “هلا فيك” دعماً خاصاً لمحتوى يوتيوب، حيث يمكن للمستخدمين نشر روابط محتوياتهم من المنصات الأخرى لزيادة مشاهداتهم وأرباحهم.

– حسابات برو توثيق الحسابات: توفر المنصة حسابات برو وحسابات موثقة بميزات خاصة، مما يمكن المستخدمين من مضاعفة أرباحهم والاستفادة القصوى من خدمات المنصة.

– التسجيل و الاستفادة من خدمات المنصة مجانية: تظل خدمات “هلا فيك” مجانية، مع إمكانية استخدام النقاط للترويج للمحتوى، مما يلغي الحاجة لصرف الأموال للترويج.

– مساحات إعلانية إبداعية: تتيح “هلا فيك” مساحات إعلانية للشركات والمشاريع لعرض منتجاتها وخدماتها بطرق إبداعية، مما يساعد الشركات على الوصول إلى جمهور واسع بفعالية.

– سوق إلكتروني بديل: توفر المنصة سوقاً إلكترونياً بديلاً يمكن للشركات من خلاله طرح منتجاتها وتسويقها بطريقة سلسة وفعالة.

منصة صديقة لصانعي المحتوى

“هلا فيك” ليست مجرد منصة تواصل اجتماعي؛ إنها شريك حقيقي لصانعي المحتوى، تتيح المنصة لصانعي المحتوى الربح من خلال التفاعل على محتواهم، مما يجعلها بيئة مثالية للمبدعين الذين يبحثون عن منصة تدعم أعمالهم وتساعدهم على الانتشار.

عدد الزيارات الشهرية

تحظى منصة “هلا فيك” بعدد زيارات شهرية كبير، حيث تتجاوز عدد الزيارات من مختلف الدول 1.7 مليون زيارة شهرياً ضمن إحصائية شهر آيار 2024، مما يعكس شعبية المنصة وثقة المستخدمين فيها.

 المستقبل المشرق

مع استمرار نموها وتوسعها، تسعى “هلا فيك” إلى أن تكون الرائدة في عالم التواصل الاجتماعي العربي والعالمي، مقدمة لمستخدميها كل ما يحتاجونه من أدوات ومميزات للتعبير بحرية وتحقيق النجاح.

بانضمامك إلى “هلا فيك”، أنت لا تنضم فقط إلى منصة تواصل اجتماعي، بل إلى مجتمع يقدر حريتك ويعمل على دعمك وتمكينك. انضم إلينا اليوم وكن جزءاً من هذا المجتمع المميز من خلال رابط المنصة على الانترنت www.halafeek.com .

 

One Reply to “عندما تقود الظروفُ وقسوتُها العربيَّ إلى التحدي يكون الإبداع”

اترك تعليقا